د.عادل الركيب يوضح في حواره لـ"الكبد المصري" حقيقة وضع فيروس "سي" في مصر.. وعلاقته بسرطان الكبد - موقع الكبد المصري
اليوم : ٢٣ - - ٢٠١٨
موقع الكبد المصري

رئيس مجلس الإدارة

د.محمد العقبى


المدير العام

مصطفى زمزم


رئيس التحرير

د.رانيا عبدالعظيم

أخر الاخبار
موقع الكبد المصري

د.عادل الركيب يوضح في حواره لـ"الكبد المصري" حقيقة وضع فيروس "سي" في مصر.. وعلاقته بسرطان الكبد

د.عادل الركيب يوضح في حواره لـ
فاتن علي
2016-10-29 12:12:58

-  مصر لم تعالج فعلياً سوى 100 ألف مريضاً فقط من فيروس "سي".


- أدوية فيروس "سي" لا تعالج التليف الكبدى ولابد من المتابعة الدقيقة بعد العلاج.


- 6% من مرضى فيروس "سي" معرضون للإصابة بسرطان الكبد.


- 20% من مرضى فيروس "سي" يمكن أن يشفوا بدون علاج.


- لا يوجد علاج يقضي على فيروس "بي" وسيتوفر خلال 3 سنوات.


- لا يجب استخدام الأدوات الصحية لأكثر من شخص، ولابد من استشارة طبيب متخصص.

 

"2020" حلم ينتظره جميع المصريين إيذاناً بالقضاء على فيروس "سي" نهائياً، وفقاً لما أعلنه الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة والسكان، وفي هذا الإطار تسعى مصر بخطى حثيثة للقضاء على مرض الالتهاب الكبدي الوبائي "سي"، بعد نجاحها في القضاء على قوائم الانتظار.

 

ووضعت مصر برنامجاً قومياً تشترك فيه جميع هيئات الدولة ومنظات المجتمع الدولي المعنية بالأمر، تحقيقاً لحلم بات قريباً.

 

"الكبد المصرى" التقى الدكتور عادل الركيب، أستاذ الباطنة والكبد والجهاز الهضمي بكلية طب جامعة الأزهر، للتعرف على وضع فيروس "سي" في مصر وخطورته، وعلاقة سرطان الكبد بأدوية فيروس "سي".

 

 وإلى نص الحوار.....

 

كيف ترى وضع فيروس "سي" فى مصر؟

 

قريباً.. سننتهي من الحديث عن فيروس "سي" نهائياً، فمنذ فترة ليست ببعيدة كان لا يوجد علاج شافي ضد الفيروس، والعلاج المتوفر كان باهظ الثمن ونسبة الشفاء لا تتجاوز 40% ، وبالتالي فإن 60% من المرضى كانت لا توجد لديهم فرصة للعلاج، إلا أنه بعد تطبيق العلاجات الجديدة لفيروس "سي" عام 2013، حققت نتائج شفاء مرتفعة.

 

ما المشكلة التي تواجه مصر للقضاء على فيروس "سي"؟

 

المشكلة تكمن في أعداد المصابين بالفيروس سنوياً وليس فى علاج الفيروسات، فمصر عالجت أكثر من 700 ألف مريضاً بفيروس "سي" خلال 3 سنوات، فى حين أن الإصابة السنوية بالفيروس بلغت 200 ألف مواطن، وحسابياً يتضح أن مصر عالجت 100 ألف فقط وهو أمر غير مقبول لدولة بحجم مصر، وذلك فى ظل أعداد كبيرة مصابة بالفيروس قدرت وفقا للإحصائيات الدولية بـ10 مليون مواطن.

 

وما هي الطريقة المثالية للقضاء على فيروس "سي"؟

 

فى الدول النامية مثل مصر، تستهلك مليارات الجنيهات فى علاج المواطنين عبثاً دون أن توجه بشكل صحيح لمنع العدوى، فلابد من رفع مستوى الأداء الصحي وتوعيه المواطنين ضد الأمراض المختلفة وطرق الإصابة بها ومنها فيروس "سي"، وكذلك رفع الثقافة الصحية لدى المواطنين؛ حتى نتجنب الإصابات فالوقاية خير من العلاج.

 

هل تعالج أدوية فيروس "سي" الحديثة التليف الكبدي؟

 

المشكلة ليست في الفيروس، ولكن فيما يسببه من مضاعفات ومنها التليف الكبدى، والتي تستمر حتى بعد العلاج، فبعض المرضى يعتقدون أن الدواء يعالج التليف، ولكن يجب أن يتابع المريض مع طبيب كبد متخصص؛ لأنه معرض للإصابة بمشاكل كثيرة ومنها سرطان فى الكبد.

 

وبالتالي فنحن أمام مشكلة أكبر من علاج الفيروس، وإن كان علاجه هو البداية للتخلص من مشاكل الكبد، لذا نحتاج إلى تكاتف جميع الجهات لعلاج عدد أكبر من المرضى، وخاصة أن العلاج أصبح لا يكلف إلا جنيهات قليلة لا تتجاوز 2000 جنيهاً.

 

هل مرضى فيروس "سي" معرضون للإصابة بسرطان الكبد؟

 

سرطان الكبد وارد حدوثه بنسبة كبيرة تتراوح بين 5 أو 6% في المرضى المصابين بفيروس "سي" مع تليف فى الكبد، ولا نستطيع منع حدوث سرطان الكبد ولكن يتم متابعته بتحليلات دلالات الأورام والموجات الصوتية وخلافه.

 

والمشكلة الرئيسية تكمن فى تأخر المريض في الكشف والحصول على العلاج حتى يصل لمرحلة متأخرة، ويزيد من خطورة الأمر أن فيروس "سي" ليس له أعراض، وعندما تظهر الاعراض تكون فى مراحل متأخرة.

 

ما أهمية المسح الدورى ضد الفيروسات الكبدية ؟

نحن بحاجة لإجراء مسح دورى، وبالفعل قامت وزارة الصحة بوضع آليات المرحلة الأولى من مسح فيروس "سي" وشملت المستشفيات والمدارس والجامعات، لإكتشاف حالات الإصابة مبكراً، مما يساهم إلى حد كبير في علاج الفيروس مبكراً قبل الوصول إلى مرحلة المضاعفات والفشل الكبدي.

 

وماذا عن الانتكاسات من العلاج بالأدوية الحديثة؟

 

هناك فيروسات لا تستجيب للعلاج نتيجة لمعطيات داخل الإنسان نفسه، فهي مسألة مقاومة ومناعة وتركيبة جسم وتركيبة جينات، فالإصابة والاستجابة للعلاج مسألة نسبية، والدليل على ذلك أن 20% من المرضى المصابين بفيروس "سي" يمكن أن يشفوا بدون علاج، و90% من مرضى فيروس "بي" يصلوا للشفاء دون علاج، حيث تلعب مقاومة الجسم والمناعة دوراً كبيرًا في شفاء المرضى.

 

هل تعتقد أن فيروس "بي" الخطر القادم بعد فيروس "سي"؟

 

بالطبع لا، ففيروس "بي" لا يمكن اعتباره الخطر القادم، فالفيروس له تطعيم وهو اجباري للمواليد، ومتوفر بجميع الوحدات الصحية في جميع محافظات مصر.

 

لماذا يظهر فيروس "بي" في المرضى المصابين بـ"سى"؟

 

يظهر فيروس "بي" نتيجة لعلاج المرضى من فيروس "سي"، ففيروس "سي" هو المسيطر فى جسم المريض وعند بدء العلاج والقضاء عليه، يبدأ فيروس "بي" فى الظهور والتكاثر.

 

ما هي الأدوية المستخدمة لعلاج فيروس "بي"؟

 

هناك 7 أدوية متوفرة لعلاج لفيروس "بي" وخلال الـ 3 سنوات القادمة سيكون هناك علاج شافى ضد فيروس "بي" يعادل علاج فيروس "سى".

 

من وجهه نظرك ما الإستفادة التي يحصدها الأطباء من المؤتمرات الطبية؟

 

أساتذة الكبد في مصر يستقوا معلوماتهم عن الجديد في تشخيص وعلاج أمراض الكبد والجهاز الهضمي من المؤتمرات الدولية التى تنعقد خارج مصر في أمريكا وأوروبا ومنها "EASL" و"American association"، وهم أكثر المؤتمرات التي نحصل فيها على أحدث الأبحاث والمعلومات، ونقدمها في شكل محاضرات لصغار الأطباء والخريجين.

 

ما النصائح التي توجهها لمريض الكبد؟

 

نصيحتى لمريض الكبد هي أن يتابع حالته الصحية والعلاج من الفيروس "سي"، لأن هناك عدوى تنتقل لباقي أفراد الأسرة نتيجة إستخدام نفس الأدوات المشتركة، وننصح بعدم المشاركة فى الأدوات الصحية، كما ننصح باللجوء إلى الطبيب المتخصص فى أي استشارة صحية وعدم الاستماع لنصائح الجهلاء باستخدام الوصفات الطبية، أو استقاء المعلومات من صيدلي، وعليه التوجه لأي مستشفى حكومى والعرض على طبيب متخصص، كما ننصح بالابتعاد عن مسببات الإصابة وتنظيم الطعام وممارسة الرياضة.

 

وما هي نصائحك لغير المصابين؟

 

عليهم بتخصيص يوم في العام لإجراء الفحوصات الأساسية ومنها فيروس "سي"؛ للتأكد من عدم الإصابة بالأمراض، أو إكتشاف المرض مبكراً وبدء مراحل العلاج للقضاء عليه


أحدث التعليقات عن الحوار


أستطلاع رأي

نتائج

نتيجة التصويت

موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
357 صوت
70.41 %
91 صوت
17.95 %
59 صوت
11.64 %

طبيبك اﻷن

الأكثر مشاهدة
الأكثر تعليقاً

النشرة الاخبارية لصناع الخير

    سجل معنا من خلال اميلك
تابع الخبر لحظة بلحظة علي الاميل موقع الكبد المصري