د.هشام الخياط في حوار لـ"الكبد المصري" يكشف مستقبل علاجات الالتهاب الكبدي "سي" وبي".. وأنواع الفيروسات الكبدية وأسباب الانتكاسات - موقع الكبد المصري
اليوم : ١٩ - - ٢٠١٨
موقع الكبد المصري

رئيس مجلس الإدارة

د.محمد العقبى


المدير العام

مصطفى زمزم


رئيس التحرير

د.رانيا عبدالعظيم

أخر الاخبار
موقع الكبد المصري

د.هشام الخياط في حوار لـ"الكبد المصري" يكشف مستقبل علاجات الالتهاب الكبدي "سي" وبي".. وأنواع الفيروسات الكبدية وأسباب الانتكاسات

د.هشام الخياط في حوار لـ
سارة فتحي
2016-12-18 12:38:26

- حقنة سحرية تقضي على فيروس "سي" خلال 3  سنوات.


- ثورة في علاج فيروس "بي" خلال 5 سنوات قادمة.


- السوفالدى العمود الفقري لكل أدوية فيروس "سي" خلال 8 سنوات.


- الدولة جادة في القضاء على الالتهاب الكبدي "سي" خلال 10 سنوات.

 

- نسب الانتكاسات لا تتجاوز 10% مع توافر الأدوية الجديدة.

 

- وعى المواطنين بطرق عدوى فيروس "سي" ساهم في انخفاض نسب الإصابات إلى 7%.


-مليون مصري مصاب بفيروس "بي".

 

"الأدوية الحديثة التي ستظهر خلال السنوات القادمة.. أنواع فيروسات الكبد.. أسباب انتكاسات مرضي فيروس سي" قضايا شائكة ناقشها الدكتور هشام الخياط، أستاذ أمراض الكبد والجهاز الهضمي بمعهد تيودور بلهارس، في حوار لـ"الكبد المصري".

 

وخلال الحوار.. أكد الدكتور هشام الخياط، استمرار تربع عقار "السوفالدي" لعلاج فيروس "سي" على عرش الأدوية، باعتباره العمود الفقري لكل بروتوكولات العلاج الحديثة.

 

ونوه أستاذ أمراض الكبد، إلى إبتكار العلماء حقنة جديدة تقضي على فيروس "سي" مرة واحدة يمكن أن تضرب عقار "السوفالدي" في مقتل في حال توفرها بسعر مخفض وبنسب شفاء مرتفعة وبدون آثار جانبية.

 

وإلى نص الحوار ...

 

- ماهى أسباب حدوث انتكاسات لمرضي فيروس سي؟

 

يوجد أسباب متعددة لإرتداد فيروس "سي" مرة أخرى منها: وجود البكتيريا العنقودية "الاستربتوكوكس" أحيانا في جسم المريض تؤدى إلى عدم تأثرها بالأدوية، فضلاً عن أن المرضى الذىن حصلوا على علاجات سابقة لفيروس "سي"  منها "الأنترفيرون" تزداد فرص الإرتداد لديهم وكذلك مرضي التليف الكبدى، ولكن مع توافر الأدوية الجديدة لا تتجاوز  نسب الإنتكاسات عن 10 %.

 

وأحيانًا يحدث للفيروس نوع محدد من التحور نتيجة العقار ذاته سواء من بروتوكولات العلاج بـ"الأوليسو" أو "الداكلانزا" أو "الهارفوني" يؤدي إلى مقاومة الفيروس للعلاج.

 

- وماذا يفعل المريض في تلك الحالة؟

 

يتم تغيير نوع بروتوكول العلاج، فإذا كان المريض يحصل على بروتوكول العلاج "الأوليسيو مع السوفالدي" يمكن بعدها أن يتناول "السوفالدى مع الداكلانزا" والعكس، وكذلك الهارفوني.

 

-هل انخفضت نسب الإصابة بفيروس "سي" مع ظهور عدد كبير من الأدوية؟

 

اعتقد أن معدلات الإصابة بدأت في الانخفاض نتيجة وجود الأدوية الفعالة، مما يؤدى إلى خفض نسب المرضى المعرضين لنقل العدوى إلى الآخرين والمخالطين بهم.

 

كما أن زيادة نسبة الوعى لدى المواطنين بطرق العدوى وانتقال المرض والبعد عنها وفقاً للمسح الصحى لوزارة الصحة عام 2015، ساهم في انخفاض نسب الإصابات بفيروس سي إلى 7% بعدما كانت 14%.

 

- لماذا لا تسلط وسائل الإعلام الضوء على فيروس "بي" مثل فيروس "سي"؟

 

السبب الرئيسي في ذلك هو ظهور أدوية حديثة وثورة  في علاج فيروس "سي" بنسب شفاء مرتفعة، لذلك حصل على اهتمام كبير من وسائل الاعلام والدولة، خاصة أن الأعراض الجانبية للأدوية الحديثة أقل ونسب شفاء مرتفعة، بينما فيروس  "بي" لا يوجد جديد في علاجه، والأدوية الحالية المتوفرة له يأخذها المريض مدى الحياة.

ومع ذلك يوجد عقاقير جديدة ستتوفر تباعًا خلال العامين القادمين لعلاج فيروس "بي". وأود أن أعلن عن بشرى جديدة لمرضى فيروس "بي"، بوجود ثورة في علاج المرض خلال الخمس سنوات القادمة ستحصد اهتمام الإعلام، ولكن الآن لا يوجد جديد في العلاج ولا يوجد دواء  يشفي من المرض نهائياً، والمتوفر حالياً أدوية مثل أدوية أمراض السكر والضغط يأخذها المريض طوال عمره وتوجد منذ عام 2006 لم تتغير.

 

ويجب التأكيد على ضرورة ألا يهمل الإعلام فيروس "بي"  خاصة مع وجود نسب إصابات تصل إلى 4% من المصريين، والمسح الصحى الأخير لوزارة الصحة أكد أن هناك مليون مصري مصاب بفيروس "بي".

 

-وما أوجه الإختلاف بين فيروس "سي" و"بي"؟

 

فيروس "بي" يختلف عن فيروس "سي" في أن طرق الإصابة به ليست عن طريق الدم فقط بل من خلال سوائل الجسم ومنها المعاشرة بين الزوجين، كما أن مشكلة فيروس "بي" أنه يكون داخل نواة الخلية الكبدية بينما فيروس "سي" لا يمكنه الدخول في نواة الخلية الكبدية لذلك يسهل خروجه منها والقضاء عليه، عكس فيروس "بي" لا يمكن خروجه من الخلية بسهولة.

 

وعلى الرغم من اكتشاف فيروس "سي" في عام  1989، وإاتشاف فيروس "بي" في الستينات إلا أن علاج فيروس "بي" لا يمكن الشفاء منه، ولكن يتم إحباط الفيروس أو جعله تحت السيطرة.

 

ولكن فيروس "سي" أكثر خبثًا من فيروس "بي" لأنه يصل إلى نواة الخلية ولكن يمكن خروجه بسهولة، لذلك يستغل العلماء ذلك في الوصول لأدوية للقضاء على الفيروس.

 

كما أن فيروس "بي" له تطعيم يحصل عليه الإنسان للوقاية من الإصابه به، ولكن ليس له علاج شافي بنسبة 100% ، بينما فيروس "سي" ليس له تطعيم حتى الآن.

 

- وماذا عن فيروس "A" وكيفية الإصابة به وخطورته؟

 

يوجد نوعين من الفيروسات ""A و"E" يتم نقلهم عن طريق الطعام والشراب الملوث، ويؤدي إلى إلتهاب حاد في الكبد ولكن لا يسبب تليف كبدى ولا يوجد خطورة  منه، وأحيانًا يحدث للمريض إرتفاع في إنزيمات الكبد والصفراء وانخفاض وظائف الكبد تؤدى بالمريض إلى الحجز في المستشفى ولكن بنسب قليلة تبلغ 1% للبالغين فوق 20 سنة.

 

كما يصيب فيروس "A " الأطفال في الدول النامية، ويسبب لهم إلتهاب حاد ويتم شفائهم ويكتسبون أجسام مناعية مدى الحياة، وأحيانًا يؤدى الفيروس إلى الإلتهاب الكبدي ثم الفشل الكبدي ويحتاج المريض بعدها إلى إجراء جراحة زراعة الكبد ولكن بنسب ضئيلة أقل من 0.1 %.

 

- وهل تنتقل تلك الفيروسات عبر الدم؟

 

ليس لفيروسات "A " علاقة بالإنتقال عبر الدم، ولكن إذا وجد الفيروس داخل الدم بدون وجود أعراض لذلك وتبرع الشخص المصاب بالدم يمكن أن ينتقل الفيروس من شخص مصاب إلى آخر سليم ويحدث ذلك في حالات نادرة للغاية، ولكن لا يمكن الجزم بأن الفيروس ينتقل عن طريق الدم.

 

- وماهو علاج الإصابة من فيروس A""؟

 

علاجه يكون بالراحة وليس له أدوية للعلاج وما يتردد عن العلاج بتناول السكريات خطأ.

 

-ما هى بروتوكولات العلاج الحالية المتوفرة لعلاج فيروس "سي"؟

 

يوجد 4 بروتوكولات هامة لعلاج النوع الجينى الرابع المنتشر في مصر البروتوكول الأول يتضمن "السوفالدى والأوليسيو" والبروتوكول الثاني يتضمن "الداكلانزا والسوفالدي" والبروتوكول الثالث "الهارفوني" والبروتوكول الرابع هو "الكيوريفو مع الريبافيرين".

 

وكان يوجد لدينا في مصر خلال عامي 2014 و2015 بروتوكول يضم "السوفالدى مع الريبافيرين" ولكن كانت نتائجة أقل وسيتم تجنبه خلال الفترة القادمة؛ نظرًا لتوفر أدوية أخرى بأسعار منخفضة، فضلاً عن توفير الأدوية المصرية التي لا يوجد فرق بينها وبين الأدوية المستوردة.

 

- وماذا عن حقن الإنترفيرون؟

 

الآن لا يمكن وصف بروتوكول "السوفالدي" مع الحقن، وأصبح علاج غير مضمون إعطائه للمرضى خلال عام 2016 لوجود أعراض جانبية له.

 

-  ولماذا لجأنا إليه الفترة الماضية؟

 

تم اللجوء إليه لعدم وجود بديل آخر غيره، ومع توفر الأدوية الأحدث تم الإستغناء عنه. ومميزات وجود بروتوكولات علاج متعددة هو إتاحة الفرصة للطبيب لاختيار البروتوكول الأنسب للمريض.

 

- هل يمكن أن ينتهى الاعتماد على عقار "السوفالدي" السنوات القادمة؟

 

يعتبر عقار "السوفالدي" حجز الزواية لعلاج فيروس "سي" حتى الآن ويوجد في كل بروتوكولات العلاج، إلا أنه يوجد أنظمة علاجية لا يوجد بها "السوفالدي" منها عقار "الكيوريفو".

 

ولكن معظم الأدوية الحديثة يعتبر "السوفالدي" مكون أساسي لها منها "الهارفوني" وnew harvony""، وأعتقد أن عقار "السوفالدي" سيظل مستمر في السوق في الفترة من 5 إلى 8 سنوات قادمة.

 

- وما هي الأدوية الحديثة التي ستتوفر خلال الفترة القادمة؟

 

وافقت هيئة الدواء الأمريكية مؤخرًا على عقار "زيباتير" من إنتاج شركة ميرك الأمريكية، ويصلح للنوع الجينى الرابع بنسب نجاح تصل إلى 100%، ويتميز بأنه لا يحتوي على عقار سوفالدي.

 

كما يوجد أدوية جديدة ستظهر خلال عام  2017 سوف تعتبر العمود الفقري لأدوية فيروس "سي" مثل عقار السوفالدى الآن، وهى أدوية فعالة جديدة ليس لها أعراض جانبية ولا ينتج عنها تحور للفيروس.

 

كما ستتوفر الحقنة السحرية للقضاء على فيروس "سي" وهي الآن في المراحل الإكلينيكة، وسيتم الانتهاء منها من 2 إلى 3سنوات، ومن الممكن أن تكون مرتفعة الثمن فيضطر الطبيب لوصف عقار "السوفالدي"، والذي سينخفض بعد سنوات سعره في السوق.

 

- هل يمكن الاستغناء عن عقار "السوفالدي" مستقبلاً؟

 

في حال توفر الحقنة السحرية بشروط منها أعراض جانبية أقل ونسب شفاء تقترب من 100% وعدم وجود تحور للفيروس وبسعر مناسب للمريض سوف تضرب الحقنة عقار السوفالدى في مقتل.

 

وإذا لم تتوفر الشروط كاملة لن يتم الاستغناء عن "السوفالدي" ويظل  متربع على العرش إلى أن يطور العلماء حقنة رخيصة الثمن وفعالة وليس لها أعراض جانبية.

 

-هل يمكن القضاء على فيروس "سي"؟

 

بالتأكد يمكن القضاء عليه خلال 10 سنوات قادمة والدولة جادة في تنفيذ ذلك، وإذا تم علاج نصف مليون مريضاً سنويًا وخفض نسب الاصابة يمكن القضاء عليه مثل فيروس شلل الاطفال والبلهارسيا 


أحدث التعليقات عن الحوار


أستطلاع رأي

نتائج

نتيجة التصويت

موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
344 صوت
70.35 %
89 صوت
18.2 %
56 صوت
11.45 %

طبيبك اﻷن

الأكثر مشاهدة
الأكثر تعليقاً

النشرة الاخبارية لصناع الخير

    سجل معنا من خلال اميلك
تابع الخبر لحظة بلحظة علي الاميل موقع الكبد المصري