في الجزء الثاني من حواره.. د.محمد القصاص يكشف لـ"الكبد المصري" مضاعفات سرطان الكبد وأسباب الانتكاسة.. ويبشر بإمكانية وجود تطعيم لفيروس "سي" - موقع الكبد المصري
اليوم : ٢٣ - - ٢٠١٨
موقع الكبد المصري

رئيس مجلس الإدارة

د.محمد العقبى


المدير العام

مصطفى زمزم


رئيس التحرير

د.رانيا عبدالعظيم

أخر الاخبار
موقع الكبد المصري

في الجزء الثاني من حواره.. د.محمد القصاص يكشف لـ"الكبد المصري" مضاعفات سرطان الكبد وأسباب الانتكاسة.. ويبشر بإمكانية وجود تطعيم لفيروس "سي"

في الجزء الثاني من حواره.. د.محمد القصاص يكشف لـ
سارة فتحي
2017-01-16 12:08:20

- 90 % من سرطان الكبد نتيجة الإصابة بفيروس "سي".

 

- نتمنى توفير تطعيم لفيروس "سي" خلال عامين.

 

- أدوية جديدة  تحت الدراسة تخفض مدة العلاج إلى 4 أسابيع.

 

- المصريين ليسوا فئران تجارب للعلاج بأدوية فيروس "سي".

 

- نطالب السفارات بإعتماد تحليل "PCR" للمتعافين من فيروس "سي".

 

- عدة شروط لحماية الكبد من الأمراض.

 

طفرة هائلة تحققت في علاجات فيروس "سي"، وما زالت المحاولات مستمرة للتوصل إلى أدوية تقضي على المرض في مدة زمنية خلال 4 أسابيع بدلًا من المدة الحالية 3 شهور.

 

"الكبد المصري" التقى الدكتور محمد القصاص، استشاري أمراض الكبد والجهاز الهضمي بكلية الطب جامعة حلوان، والمعهد القومي للكبد، لإلقاء الضوء على ههذ المحاولات، والتعرف على أسباب الانتكاسة بالأدوية الحديثة مضادات الفيروسات.

 

وإلى نص الحوار...

 

- ما هو سرطان الكبد وأسباب الإصابة به؟

 

سرطان الكبد الأولي عبارة عن ورم في خلايا الكبد وله أسباب أهمها الإصابة بالفيروسات الكبدية وتختلف أسباب الإصابة به حسب الدولة،  وفي مصر نظرًا لانتشار فيروس "سي" فإن 90 % من سرطان الكبد نتيجة الإصابة بفيروس "سي".

 

وفي دول شرق أسيا سبب إنتشار سرطان الكبد هو فيروس "بي"، بينما في دول إفريقيا نتيجة استخدام المحاصيل التى يتكاثر فيها الفطريات والشعير، وطرق تخزينها السيئة التي تؤدى إلى نمو فطريات خطيرة تسمى "افلاتوكسنس" تسبب السرطان.

 

وفي مصر يحتل سرطان الكبد المركز الأول والثاني في نسب انتشار الأورام،   لذلك يجب على مريض فيروس "سي" إجراء فحوصات مستمرة لضمان اكتشاف الورم مبكرًا.

 

- وما هى طرق العلاج؟

 

يوجد خيارات محدودة لمريض الأورام تعتمد على حجم الورم، ومكانة في الكبد، وحالة الكبد وموعد اكتشافه، فالكبد مقسم إلى ٨ أجزاء، جزء يجرى له جراحة وآخر لا.

 

والتعامل الجراحي مع تليف الكبد المتقدم صعب، ونلجأ إلى تدخل موضعي للقضاء  على الورم عن طريق الجلد دون فتح جراح،ة وأحيانا يتم استخدام الكي بالحرارة لكي تموت الخلايا السرطانية من خلال تجمد الخلية السرطانية للقضاء عليها أو صهر الورم وحرقه.

 

-هل يمكن أن يعود الورم للمريض مرة أخرى؟

 

نظرًا لأن الكبد يكون متليف أحيانًا تحدث تحور للخلايا السرطانية، ونسبة حدوث الانتكاسات بعد مرور ٥ سنوات من إجراء التردد الحراري تصل من ٤٠ إلى ٦٠%، ويحتاج المريض إلى برنامج متابعة مدى الحياة من خلال الأشعة المقطعية.

 

كما أنه ليس كل سرطان الكبد يمكن التدخل فيه، أحيانًا الورم  يكبر ويخترق الدم ويؤدى لجلطات تنتشر بالجسم وتصيب الرئة والمخ وتؤدى إلى الوفاة.

 

-متى يلجأ مريض الكبد إلى عمليات الزراعة؟

 

لا يمكن إجراء عملية زرع لكل مريض سرطان كبد، فلها ضوابط وشروط بمراحل محددة من الإصابة.

 

- ماذا عن إمكانية اكتشاف تطعيم ضد فيروس "سي"؟

 

يوجد حاليًا أبحاث لتطوير تطعيم فعال وآمن لفيروس "سي"، ولحين توفيره علينا اتباع طرق الوقاية، ونتمنى خلال عامين يتم توفيره.

 

ويوجد نوعين من التطعيمات تجرى عليها الأبحاث أحدهما وقائي والآخر علاجي، فضلا عن أبحاث لأنواع تطعيمات تعطى للأصحاء لمنع إصابتهم بالفيروس، ولازالت كل الأبحاث قيد التجربة.

 

- هل تتوقع أن يتم طرح عقاقير جديدة في المستقبل لعلاج فيروس "سي"؟

 

مازالت هناك أدوية جديدة تحت الدراسة تهدف إلى خفض المدة الزمنية للعلاج إلى 4 أسابيع بدلًا من المدة الحالية 3 شهور، وذلك من خلال دمج عدد من المركبات.

 

وهناك بحث آخر جاري العمل عليه من خلال استخدام تقنية "النانو تكنولوجي" وهو عبارة عن حقنة تؤخذ مرة واحدة، ولكن ما زال أمامها عدة سنوات.

 

وأي دواء جديد يستمر سنوات طويلة في مراحل التجارب، فعقار "السوفالدي" أجريت عليه أبحاث بمبلغ ٢٠ مليار دولار في مدة طويلة لا تقل عن  ٥ سنوات، وما يتردد عن أن المصريين فئران تجارب للعلاج بأدوية فيروس "سي" غير صحيح، خاصة أن الأدوية متوفرة في كل دول العالم بعد إجراء تجارب عليها.

 

- وماذا عن الإنتكاسات؟

 

بلغت نسب الإنتكاسات ٢٠% نتيجة العلاج في البداية بعقار "الإنترفيرون" و"الريبافيرين" مع "السوفالدي"، وحينها لم يكن يوجد خيار آخر حيث تم وضع أولويات لعلاج الحالات المتأخرة، نظرًا للعدد الكبير من المرضى.

 

وبدأ العلاج بمرضى التليف الكبدي وهم نتائجهم أقل من الحالات المصابة في المراحل الأولية، ولم يكن يوجد لدينا خيار آخر، فضلا عن وجود تركيز إعلامي شديد على ظهور العلاج في مجتمع  كل أسرة تضم مريض فيروس "سي"، وكان ذلك بمثابة الأمل والثورة.

 

والحديث بأن العلاج يحقق نسب شفاء ١٠٠% هي أبحاث تجرى في أفضل ظروف ممكنة، على عكس الواقع الذي نصطدم فيه بظروف أخرى تؤثر في نتيجة العلاج.

 

- وما هى تلك الظروف؟

 

بعض المرضى لا يلتزمون بمواعيد جرعات العلاج ولا يأخذها بالكامل، بالإضافة إلى عدم الإلتزام بإجراء التحاليل وعدم المتابعة في العلاج، فالنتائج الواقعية تختلف عن نتائج الأبحاث.

 

- ما رأيك بشأن منع المتعافين من السفر للخارج؟

 

يوجد نوعين من التحاليل تثبت الإصابة بفيروس "سي" منهم  تحليل الأجسام المضادة وهو مجرد تعرض الشخص للفيروس، حيث تتكون أجسام المناعة وتظل في الجسم لنهاية العمر حتى لو الفيروس اختفى.

 

والتحليل الثاني هو تحليل الحمض النووي ويكون إيجابي إذا كان يوجد بالجسم  فيروس، ويكون سلبي إذا اختفي الفيروس من الجسم.

 

ونظرا لأن تحليل الأجسام المضادة بسيط ورخيص التكلفة اعتمدته سفارات الدول  للتعرف إذا كان الشخص مصاباً أم لا أثناء إجراءات الفحص الطبي، ونحن نطالب السفارات بإعتماد تحليل الحمض النووي المعروف بتحليل الـ"PCR"، بدلًا من حرمان الذين تم شفائهم من السفر، خاصة أن المرض ينتقل عن طريق الدم ولا يؤدى إلى تدهور صحة المريض إلا بعد سنوات طويلة.

 

-كيف يمكن الحفاظ على الكبد والوقاية من الأمراض؟

 

لابد من إتباع نظام حياة صحي، وتناول الطعام المتوازن، وتناول مضادات الأكسدة، والإكثار من الفواكة والخضراوات الطازجة، والإبتعاد عن الأدوية غير الضرورية، وتجنب تناول المسكنات بكثرة ومضادات الإلتهابات، فضلاً عن تجنب التدخين والأدوية المخدرة والإكثار من شرب السوائل.

 

كما يجب الوقاية من الإصابة بالفيروسات الكبدية بإتباع معايير الأمان والسلامة من خلال عدم مشاركة الأدوات الخاصة في المنزل، وكذلك الملابس وفرش الأسنان وقصافة الأظافر.

 

وعند الذهاب إلى أي عيادة خاصة لإجراء تدخل جراحي يجب التأكد من تعقيم الأدوات، والذهاب إلى عيادات خاصة ومستشفيات موثوق فيها ومرخصة من وزارة الصحة.

 

وأحذر من عادات  خاطئة تحدث في الريف منها ختان الإناث وعمليات الختان بصفة عامة، لأنها أحيانًا تكون سبب الإصابة بفيروس "سي" في حالة عدم تعقيم الأدوات المستخدمة، فضلاً عن الحجامة التى تجرى في العيادات الخاصة لابد من التأكيد من تعقيم الأدوات.

 

ويجب التحذير من ظاهرة حلاق الصحة وقيام أطباء الأسنان بالذهاب إلى المنازل لخلع الأسنان في الريف بدون أدوات معقمة 


أحدث التعليقات عن الحوار


أستطلاع رأي

نتائج

نتيجة التصويت

موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
357 صوت
70.41 %
91 صوت
17.95 %
59 صوت
11.64 %

طبيبك اﻷن

الأكثر مشاهدة
الأكثر تعليقاً

النشرة الاخبارية لصناع الخير

    سجل معنا من خلال اميلك
تابع الخبر لحظة بلحظة علي الاميل موقع الكبد المصري