ما هي الاحتياطات التي يجب على مرضى فيروس "سي" اتباعها بعد الشفاء؟ - موقع الكبد المصري
اليوم : ١٧ - - ٢٠١٨
موقع الكبد المصري

رئيس مجلس الإدارة

د.محمد العقبى


المدير العام

مصطفى زمزم


رئيس التحرير

د.رانيا عبدالعظيم

أخر الاخبار
موقع الكبد المصري

ما هي الاحتياطات التي يجب على مرضى فيروس "سي" اتباعها بعد الشفاء؟

ما هي الاحتياطات التي يجب على مرضى فيروس
سارة فتحي
2016-11-21 10:05:41

يمثل الشفاء من فيروس "سي" أمل بعيد المنال عند بعض المرضى المصابين بهذا الوباء، غير أن وصولهم للأمل المرجو قد لا يكون المحطة الأخيرة لمعاناتهم، فتبدأ الشكوك تتجول بخاطرهم حول احتمالية ارتداد الفيروس مرة أخرى.

 

تلقى "الكبد المصري" سؤال من أحد متابعيه على الصفحة الرسمية عبر موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك"، يدور حول انتهاء مريض مصاب بفيروس "سي" من كورس العلاج وحصوله على مضادات الفيروسات الحديثة لمدة 3 شهور، ثم أجرى تحليل "بي سي آر" وكانت النتيجة سلبية.

 

وتساءل متابع "الكبد المصري" عن الإجراءات التل تلي ذلك، وهل يوجد نظام معين في الطعام، وما هي الاحتياطات التي يجب عليه اتباعها حتى لا يرتد إليه المرض مرة أخرى؟.

 

الدكتور هيثم ممدوح، أخصائي الكبد والجهاز الهضمي بالمعهد القومي لأبحاث الكبد والأمراض المتوطنة، أجاب على السؤال قائلاً:"بالنسبة للمرضى المصابين بالتهاب الكبدي الفيروسي المزمن سي، والذين تلقوا العلاج المعتمد لمدة ثلاثة أشهر متتابعة، يتأكد شفاؤهم بعد سلبية تحليل "بي سي آر"، ولا ينصح باعادته مرة أخرى بعد ذلك.

 

وأوضح أن هناك حالات لابد فيها من إعادة تحليل "بي سي آر" مرة أخرى وهي في حالة الشك بالإصابة مرة أخرى، أو باستدامة خطر الإصابة مرة أخرى مثل حالات المرضى الذين يخضعون لجلسات الغسيل الكلوي والمصاحبين لمرضى فيروس "سي".

 

وأشار د. هيثم ممدوح، إلى أن العلاج لا يعطي مناعة ضد الإصابة مرة أخرى بالفيروس، لذلك يجب اتباع تعليمات الوقاية لمنع الاصابة مرة أخرى.

 

وأضاف أن العلاج الذي تلقاه المريض يعالج فيروس "سي" فقط، لكنه لا يعالج التليف الكبدي، لذلك ينصح مريض التليف الكبدي باستكمال المتابعة الدورية وعدم إيقافها بمجرد تأكد شفاؤه من الفيروس.

 

وشدد على ضرورة اتباع تعليمات الوقاية حيث يجب أن يتخلص المريض من كل أدواته الشخصية واستبدالها بأدوات جدديدة تماماً مثل "فرشة الأسنان، فرشة الشعر، القصافة، المقص، أداة وشفرات الحلاقة"، والتأكد من عدم استعمال أحد آخر هذه الأدوات.

 

وفيما يتعلق بالمتابعة الدورية لوظائف الكبد، بالنسبة للمرضى غير المصابين بالتليف أو ذوي التليف الكبدي البسيط (F0-F2)، لا ينصح بروتين معين في المتابعة الدورية، ويمكن التوقف تمامًا عن المتابعة، أو المتابعة على فترات طويلة على حسب نصيحة الطبيب المعالج.

 

أما بالنسبة للمريض المصاب بالتليف الكبدي، نصحهم د. هيثم ممدوح بعدم التوقف أبدًا عن المتابعة الدورية لوظائف الكبد من أربعة إلى ستة شهور، وذلك عن طريق التحاليل الطبية والموجات الصوتية على البطن، وذلك لأن خطر الإصابة بمضاعفات التليف الكبدي مازال قائمًا وإن قل بعد الشفاء من فيروس "سي"، بالإضافة إلى أهمية عمل منظار ضوئي علوي لتشخيص دوالي المرئ أو المعدة، ومتابعة عمل المنظار بعد ذلك حسب نصيحة الطبيب المعالج.

         



أحدث التعليقات عن الخبر


أستطلاع رأي

نتائج

نتيجة التصويت

موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
349 صوت
70.36 %
89 صوت
17.94 %
58 صوت
11.69 %

طبيبك اﻷن

الأكثر مشاهدة
الأكثر تعليقاً

النشرة الاخبارية لصناع الخير

    سجل معنا من خلال اميلك
تابع الخبر لحظة بلحظة علي الاميل موقع الكبد المصري