"الكبد المصري" بدكرنس بداية مشوار الألف ميل.. أول فروع المؤسسة منذ 2006.. ومازال العطاء مستمراً - موقع الكبد المصري
اليوم : ١٧ - نوفمبر - ٢٠١٨
موقع الكبد المصري

رئيس مجلس الإدارة

د.محمد العقبى


المدير العام

مصطفى زمزم


رئيس التحرير

د.رانيا عبدالعظيم

أخر الاخبار
موقع الكبد المصري

"الكبد المصري" بدكرنس بداية مشوار الألف ميل.. أول فروع المؤسسة منذ 2006.. ومازال العطاء مستمراً

سلوى الجوهري
2017-01-10 09:07:01

تعد مؤسسة الكبد المصري، واحدة من أكبر مؤسسات المجتمع المدني في مصر، والتي تم انشائها منذ عام 1998 في محافظة الدقهلية علي أيدي الدكتور جمال شيحة، والذي يعتبر صاحب الشرارة الأولى في القضاء على فيروس "سي".

 

وبدأت مؤسسة الكبد المصري في الانطلاق بمدينة دكرنس بتبرع صديقين هما، الدكتور جمال شيحة، والذي تبرع بإحدى غرف عيادته، والأستاذ طارق عبد العزيز المحامي، وتبرع هو الآخر بغرفة من مكتبه لانشاء عيادة لمعالجة غير القادرين.

 

وأخذ فرع مؤسسة الكبد المصري بدكرنس في التطور، وصولاً إلى هذا الصرح الذي يقف في مدينة شربين شاهدًا على الملايين الذين تغيرت حياتهم بعد شفائهم من فيروس "سي" اللعين.

ا

لتقى موقع "الكبد المصري"، الأستاذ "مجدي أبو العنين البرعي" مدير فرع دكرنس، وهو أقدم مدير فرع من فروع مؤسسة الكبد المصري، وشاهد عيان على تطور هذا البناء الضخم.

 

ويعد فرع دكرنس أول فرع تم افتتاحه لمؤسسة الكبد المصري في محافظة الدقهلية، ليكون خطوة البداية نحو إنشاء 26 فرع الآن بمختلف محافظات الجمهورية، للقضاء على فيروس "سي".

 

وبعيون يملؤها الأمل والفخر،  قال مجدي البرعي، إن فرع دكرنس أول فروع مؤسسة الكبد المصري على الإطلاق، وتم افتتاحه في 1 يونيو 2006 بعد مؤتمر عقده الدكتور جمال شيحة في المنصورة، وكنت حاضرًا معه.

 

وأضاف البرعي، أنه أحد نواب دكرنس عرض على الدكتور جمال شيحة خلال المؤتمر انشاء فرع لخدمة أهالي دكرنس، ولم يتردد دكتور جمال وقتها، وقال:"إن دكرنس بلدي".

 

واستكمل تاريخ إنشاء أقدم فرع من فروع مؤسسة الكبد المصري، قائلاً:"تم توفير المكان القديم للفرع، وبدأنا بـ30 حالة فقط من أهالي دكرنس، وبعد فترة بسيطة وصلنا إلى 800 حالة، وحاليا يتابع معنا 350 حالة، تصرف العلاج مجانًا".

 

وعن قيمة الخدمة التي يقدمها الفرع  لأهالي مدينة دكرنس والقرى التي حولها، أشار البرعي، إلى أن المريض الواحد يتكلف علاجه في الشهر حوالي 400 جنيهًا، ومتوسط قيمة العلاج الذي قدمه فرع مؤسسة الكبد المصري بدكرنس خلال 2016 لمرضى فيروس "سي" وصل إلى مليون ومائة ألف جنيهاً، وهو مبلغ كبير جدًا بالنسبة لفرع دكرنس، وهو فرع صغير الحجم مقارنة بـ25 فرع آخر للمؤسسة.

 

وأعاد الدكتور جمال شيحة افتتاح فرع دكرنس في مقر جديد، بحضور وفد من وزارة التربية والتعليم بمحافظة الدقهلية، والدكتور مكرم رضوان، واللواء محمد أسامة أبو المجد، وأعضاء مجلس النواب عن دائرة دكرنس، وطارق عبد العزيز، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة الكبد المصري، وممثلي الكنيسة ووزارة الأوقاف.

 

وحول المقر الجديد، أكد مدير فرع دكرنس، أن الفرع الجديد سيكون أكثر سهولة في الوصول إليه، فقد تم اختيار مبنى مستقل بذاته في مكان أكثر حيوية؛ للتسهيل على المرضى.

 

وأوضح أن المركز يحتوي على غرفتين للكشف، وصيدلية لصرف العلاج المجاني، ومعمل تحاليل، وغرفة أشعة، وسيتم قريبًا إضافة جهاز الفيبروسكان للفرع، مؤكداً أن الفرع يعمل طوال الأسبوع من التاسعة صباحًا، عدا يوم الجمعة 


البوم الصور المتعلقة بالتقرير


أحدث التعليقات عن التقرير


أستطلاع رأي

نتائج

نتيجة التصويت

موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
364 صوت
70.54 %
91 صوت
17.64 %
61 صوت
11.82 %

طبيبك اﻷن

الأكثر مشاهدة
الأكثر تعليقاً

النشرة الاخبارية لصناع الخير

    سجل معنا من خلال اميلك
تابع الخبر لحظة بلحظة علي الاميل موقع الكبد المصري