7 تساؤلات يطرحها د.هشام الخياط عن جهاز "الكفتة" لعلاج فيروس "سي"‎ - موقع الكبد المصري
اليوم : ١٧ - نوفمبر - ٢٠١٨
موقع الكبد المصري

رئيس مجلس الإدارة

د.محمد العقبى


المدير العام

مصطفى زمزم


رئيس التحرير

د.رانيا عبدالعظيم

أخر الاخبار
موقع الكبد المصري

7 تساؤلات يطرحها د.هشام الخياط عن جهاز "الكفتة" لعلاج فيروس "سي"‎

7 تساؤلات يطرحها د.هشام الخياط عن جهاز
سارة فتحي
2017-01-30 14:35:04

قال الدكتور هشام الخياط، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بمعهد تيودور بلهارس، إن هناك عدة تساؤلات يجب الإجابة عليها بطريقة علمية حول جهاز اللواء إبراهيم عبد العاطي، الخاص بعلاج فيرس "سي".

 

وأضاف د. هشام الخياط، أنه كان يجب عرض النتائج الأولية للأبحاث في مؤتمر علمي، وليس في مؤتمر صحفى كما حدث في هذا الاكتشاف، ويجب مناقشة هذه النتائج في مؤتمر علمي، قبل الحكم المبدئي على هذه الطريقة المستحدثة للعلاج.

 

وأشار إلى أنه كان يجب اتباع المنهج العلمي المتدرج في هذا العلاج المستحدث،  يبدأ بالتجارب ما قبل الأكلينكية في خلايا الكبد المزروعة، ثم المرحلة الأكلينكية الأولى على الأصحاء؛ لمعرفة إذا ما كان هذا العلاج المستحدث له أي أعراض جانبية قبل تطبيقه على المرضى.

 

وتابع د.هشام الخياط، أنه يلى ذلك تطبيقه على المرضى بجرعات متفاوتة، ويجب في هذه المرحلة معرفة ما إذا كان هناك أي أعراض جانبية قد حدثت للمرضى، ومعرفة الجرعة المناسبة للعلاج المستحدث التي تفي بالغرض، وتحقق الشفاء بدون أعراض جانبية.

 

ولفت إلى أن المرحلة الثالثة من المراحل الأكلينكية تتم على عدد أكبر من المرضى يقدر  بالألاف، ويتم تأكيد الجرعة المناسبة للعلاج المستحدث، وتأكيد عدم وجود أعراض جانبية ملحوظة لهذا العلاج، وهذا لم يحدث مع هذا العلاج المستحدث.

 

وأكد أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بمعهد تيودور بلهارس، أنه من المتعارف عليه علميًا فى الأبحاث الطبية عند استحداث طريقة جديدة في العلاج، يجب مقارنتها بطرق العلاج المتعارف عليها علمًيا فى هذا الوقت، ومقارنة نسب الشفاء والأعراض الجانبية بالطرق المتداولة حاليًا.

 

ونوه إلى أنه طبقًا لطرق العلاج الجديد المستحدث، يتم تنقية دم المريض كله يوميًا من الفيروس عن طريق الموجات الكهرومغناطيسية، وهذا يستلزم اتباع وسائل تعقيم على مستوى عالي جدًا، للتأكد من عدم نقل أي مرض معدي، أو فيروس آخر للمريض.

 

وشدد د.هشام الخياط، على ضرورة رصد الأعراض الجانبية للموجات الكهرومغناطيسية على المدى الطويل على المرضى، وكان يجب التأكد من الشفاء التام من الفيروس، وذلك بعد ستة أشهر من انتهاء العلاج وهذا هو المتعارف عليه عالميًا.

 

وأوضح أنه يجب معرفة التركيب الكيميائي الكامل للمركب العشبي الذى يتم أعطائه للمرضى بعد انتهاء العلاج لزيادة المناعة، وهذا لم يتم الإعلان عنه حتى الآن.

 

وكان اللواء إبراهيم عبدالعاطي، مخترع جهاز علاج فيروس "سي" والإيدز، والمعروف بجهاز "الكفتة"، عاد بعد اختفاء عامين، ليعلن أنه مازال يعمل في البحث الخاص بالجهاز لتطويره.

 

  



أحدث التعليقات عن التقرير


أستطلاع رأي

نتائج

نتيجة التصويت

موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
موقع الكبد المصري
364 صوت
70.54 %
91 صوت
17.64 %
61 صوت
11.82 %

طبيبك اﻷن

الأكثر مشاهدة
الأكثر تعليقاً

النشرة الاخبارية لصناع الخير

    سجل معنا من خلال اميلك
تابع الخبر لحظة بلحظة علي الاميل موقع الكبد المصري